{iJordan Event} Launch of the all-new Infiniti Q50 in Jordan

infiniti Q50 - Interior - iJordan

iJordan had a successful launch of the new Infiniti Q50 in Amman, Jordan. VIP guests had a really good time and the ambiance of the launch event was superb!

Bustami and Saheb Trading Co (BSTC), the exclusive dealers of Nissan and Infiniti in Jordan, have introduced a powerful new Infiniti 2.0 Litre turbocharged petrol engine that is now available to all Infiniti Q50 drivers in Jordan. iJordan were asked to put together a launch event for the new car, and we did.

This luxury car is a real beauty! The new Infiniti Q50’s interior has beautiful stitching adorning its seats. The look and feel of the all-new Q50 with its outstanding 2.0 Litre turbocharged petrol engine are unparalleled.

The launch ceremony was held on Tuesday, 11th November, at the Infiniti Centre in Wadi Saqra – Amman, attended by a number of personalities from the private and the public sectors, representatives from Infiniti Middle East, VIP clients, as well as representatives from Jordanian media institutions.

infiniti Q50 - Interior - iJordan

Our friend Photographer Ramez Khanji took a lot of photos that he posted on his Facebook page, here: on.fb.me/1zjgkMP. And below are a few sample photos he took of the lovely event, that came with enhanced ambiance thanks to the professional violinist who made everyone relax to her engaging tunes.

In his welcoming speech, Mr. Wessam Issa, CEO of Bustami and Saheb Trading Co (BSTC), said: “we are very proud to launch the new Infiniti Q50 with its 2.0 Turbocharged engine. The Q50 has been granted with several international awards for its innovative and technologically advanced design.”

Mr. Issa added: “We are committed to provide professional and high-level services to all our clients, as part of our current and future plans.”

Mr. Marwan Al-Saheb, Infiniti Brand manager in Jordan, commented: “Infiniti Q50 is a highly trusted luxury car with advanced performance levels. It offers its owners – who are passionate about a distinguished life-style – the opportunity to follow their sense of adventure with a high level of excellence that reflects luxury distinction, and a special way of life.”

infiniti Q50 - front 2

The modern, lightweight 4-cylinder powerful petrol engine delivers 208 HP and 350Nm of torque, sending drive to the rear wheels via a 7-speed automatic transmission. Flexible and efficient driving is assisted by an early useable torque delivery that begins at just 1250rpm.

Manufactured with the latest fuel efficiency and tuned by Infiniti engineers for an engaging throttle response, the 2.0T direct injection petrol engine joins the renowned 3.5L V6 high-performance hybrid powertrain and 3.7L V6 in the line-up.

وزارة السياحة والآثار في الأردن - الأردن - السياحة في الأردن - حملة السياحة راسمالنا

{iJordan Campaign} ‘Tourism is our Capital’… to promote positive attitudes!

وزارة السياحة والآثار في الأردن - الأردن - السياحة في الأردن - حملة السياحة راسمالنا

We’re into the third week of the “Tourism is our Capital” campaign, which the Jordan Times said has “the aim of developing local communities at tourist sites and enhancing their involvement in the sector.” The campaign in deed aims at promoting positive attitudes towards the great national treasures that Jordan enjoys, and this is why the campaign is in Arabic, as it speaks to a domestic mass audience (P.S. The Jordan Times translated the campaign’s slogan from Arabic into ‘Tourism is our Capital’).

iJordan, and its PR arm, iRelations, are the proud creative directors of this nation-wide campaign – that was launched late September 2014 by the Ministry of Tourism and Antiquities (MoTA). Please feel free to visit the Ministry’s Facebook page for a better glimpse at the campaign.

In a previous post, I mention how Jordan is in dire need for happy and positive events to overcome the current challenges posed by regional turbulence.

This campaign has so far been well-received, especially that it features real Jordanians who work in the tourism sector. Each of the 9 characters has a story to tell. TVC 1 tells the story of the following people:

  • Um Hamza is a hand-crafter who lives in Ajloun, the nature-products project she is part of feeds 15 families in the area.
  • Omar is a trainer of divers, he is passionate about the sea and wants to see Aqaba evolve into an international destination – as he believes it has much to offer!
  • Amer is a seasoned tour guide, his love for his hometown Jerash is the reason he decided to switch from being a lecturer at one of Jordan’s leading universities to working as a tour operator – with the mission of making tourists fall in love with his Jerash.

I would like to invite you to enjoy the first TVC (1 out of 6 TVCs) of the campaign, which iJordan has proudly worked on with our dear friends at Future Vision Productions. Click here to watch TVC1…. or below:

TVC 2 of the campaign also features Hmoud, who is a waiter from Kerak; Lara, a hospitality employee in the Dead Sea, and Abu Firas (below), a night guard from the rose-red city of Petra.

السياحة راسمالنا، الأردن، وزارة السياحة والآثار

TVC 3 features mosaic maker (Awatef) from Madaba, in addition to a local actor in the Great Arab Revolt Show in Wadi Rum (Mamdouh), and Abu Ahmed, a souvenir merchant from Down Town Amman. This TVC will be aired in a couple of weeks.

————————————————————————

حملة “السياحة راسمالنا”0

السياحة راسمالنا، الأردن، وزارة السياحة والآثار

تقوم وزارة السياحة والآثار الأردنية بتنفيذ حملة، هي الأولى من نوعها، تهدف إلى زرع “التوجهات الإيجابية” على مستوى الوطن تجاه المنتج السياحي بأنواعه المختلفة والذي يضم المواقع السياحية الثقافية والدينية والبيئية-الطبيعية. وتهدف هذه الحملة إلى تعزيز روح الفخر الوطني في أبناء وبنات الأردن تجاه ما يتمتع به هذا الوطن من ثروة تراثية وسياحية وآثار، والتوعية بالأثر الإيجابي للسياحة على المواطن الأردني من مختلف الخلفيات والمواقع. نفخر في “أنا الأردن” بكوننا الذراع المبتكر والمنفذ للحملة.0

السياحة راسمالنا، الأردن، وزارة السياحة والآثار

وتظهر حملة “السياحة راسمالنا” تسعة رجال ونساء “يعملون في الحقيقة في قطاع السياحة” من مجتمعنا الأردني في مهن سياحية في مختلف المحافظات الأردنية. ويتمتع أبطال هذه الحملة بالشغف تجاه ما يقومون به وبحس عال من الانتماء والفخر بالمنتج السياحي، ومن خلال تسليط الضوء على قصصهم وارتباطهم بالقرى والمدن والمواقع السياحية التي يعملون بها، نأمل بأن يكون الأبطال التسعة مثالا حيا وملهما لكل الأردنيين ليحذوا حذوهم.0

السياحة راسمالنا، الأردن، وزارة السياحة والآثار

وتهدف هذه الحملة أيضا إلى تحقيق “التغيير السلوكي” من خلال تنبيه الأردنيين إلى الحاجة الماسة للمحافظة على الإمكانات الهائلة التي تتمتع بها الأردن من الناحية السياحية واحترامها. وتتركز النواحي السلوكية في ثلاثة محاور: وضع حد لممارسات تخريب الآثار والمواقع السياحية، والتوقف عن ممارسات رمي المهملات والأوساخ في المواقع السياحية والتراثية والأثرية، بالإضافة إلى وضع حد للسرقات الأثرية. ونؤمن بأن التغيير في هذه السلوكيات يتأتى من باب تذكير الأردنيين بالعمل الدؤوب الذي يقوم به عدد كبير من الرجال والنساء الذين يجمعون أرزاقهم من خلال عملهم في المواقع الأثرية والسياحية والبيئية في مختلف مناطق المملكة،  فالسياحة في واقع الأمر، هي مصدر رزق للكثير من الأردنيين، كما أنها مصدر لتعلم الدروس والعبر وللإبداع وللهوية.0

يمكنكم زياة صفحة وزاة السياحة والآثار الأردنية على هذا الرابط

www.facebook.com/MoTA.Jordan

هاش تاغ: “#ماذا_ينقصنا_كأردنيين”… على تويتر

Twitter - ماذا_ينقصنا_كأردنيين

هاش تاغ: #ماذا_ينقصنا_كأردنيين … على تويتر!0

بقلم ربى صقر

مديرة العلاقات العامة – أنا الأردن

———————————————————————————-

0.قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “تفائلوا بالخير تجدوه” – صدق رسول الله

.واحد من أكثر المواضيع التي تم تداولها اليوم على شبكة التواصل الإجتماعي “تويتر” هو هاش تاغ: #ماذا_ينقصنا_كأردنيين

من المؤسف أن لدى الكثير من الناس نظرة سلبية لكثير من الأمور في الحياة، وأود أن ألفت إلى أن على الأردنيين أن يفتخروا بما لديهم وأن يقدّروه، فمنذ عدة أيام كنت في اجتماع مع أحد شركائنا في قطاع العلاقات العامة وهو من أصل سويسري، وقد قال عن الأردنيين بأنهم جادّون وأذكياء وعلى درجة عالية من المهنية – بالمقارنة مع أقرانهم في المنطقة. وهو بالمناسبة مدير في إحدى أكبر الشركات العالمية في قطاع العلاقات العامة ومقرها نيويورك

في تلك اللحظة قلت له أن لدينا اعتقاد سائد في الأردن بأن اللبنانيين هم المتكمنون وبشكل أكبر من الأردنيين، فهل من رأيه أن الأردنيين مميزون بالمقارنة مع اللبنانيين؟ ولشدة استغرابي قال: اللبنانيون مميزون في معرفتهم بالموضة لكن في تقديري فإن الأردنيين هم الأفضل في المنطقة العربية من حيث عمق التفكير والقدرات المهنية العالية.0

عندما نزرع في داخلنا الثقة بالنفس وعندما نؤمن بأن بمقدورنا أن نغير ما بأنفسنا كي ننجح في مختلف نواحي الحياة – وعندما نتوقف عن التذمر ونبدأ بالتفكير الإيجابي – فإن بإمكاننا تحقيق المعجزات بإذن ، الله. في طفولتي كانت جدتي رحمها الله تقول لي بأن أحد الحكماء كان يقول: “المعجزات في كسر العادات” ” – ولم أكن أفهم هذا المعنى إلى أن جاء اليوم الذي اتخذت فيه قرارا حاسما يهدف إلى تغيير نظرتي إلى الحياة

من تجربتي الشخصية، فإنني أنجح وأقدر على مواجهة متطلبات الحياة وصعوباتها 100 مرة أكثر من السابق لأنني كنت قد عملت بجد لتغيير نظرتي السلبية إلى نظرة إيجابية، فقد استهلكت سابقا عددا كبيرا من السنوات في التذمر وفي ترديد ما يقوله الناس عن الأحوال السلبية في الاقتصاد والحياة بشكل عام، وعندما نجحت بتغيير طريقة تفكيري تغيرت حياتي بشكل كبير والحمد لله.0

لذلك أعتقد بأننا كأردنيين في داخلنا القدرات اللازمة كي نحول ما حولنا إلى شيء إيجابي – وكل ما علينا أن نقوم به هو أن نبدأ بأنفسنا!0

هاش تاغ: “ماذا ينقص الأردن لتكون متقدمة”… على تويتر

#ماذا_ينقص_الاردن_لتكون_متقدمة

 

هاش تاغ: “ماذا ينقص الأردن لتكون متقدمة”… على تويتر!

بقلم ربى صقر*

أكثر موضوع تم تداوله اليوم على شبكة التواصل الإجتماعي “تويتر” كان بعنوان (وتحت “هاش تاغ”)، #ماذا_ينقص_الاردن_لتكون_متقدمة. وكما هي العادة في التعليقات التي تناولت هذا الموضوع، اختلط الاستهزاء بالسوداوية ولوم الآخر، وبالنكات وخفة الدم، لدى استعراض التعليقات حول ما “ينقص” الأردن.0

لكن المثير للاهتمام أن عددا لا بأس به من التعليقات كان يتحلى بنوع من المسؤولية تجاه الذات والمجتمع ورغبة حقيقية بالتحسين.0

هذه هي الروح التي نحن بأمس الحاجة إليها في هذا الوقت بالذات كي نخرج من أزمة المعنويات المنخفضة التي أضحت معظم ما نقرأ ونسمع من خلال الأخبار والأقاويل والأحاديث الجانبية.0

إحدى المعلّقات كتبت، على سبيل المثال، بأن ما ينقص الأردن هو “إزالة ثقافة اللوم وثقافة العيب من قاموسنا،” ليرد عليها معلّق آخر بأن حل هذه المسألة يأتي من خلال “تغير ثقافة وطريقة تفكير الشعب.” معلّق آخر وجد أن الحل هو في “الانتماء للبلد،” بينما أشار آخر إلى أن الحل في “اقتناع الشعب بالأردن وبأنها أفضل الدول.” شابة من بين المعلقين والمعلقات قالت أن رأيها هو في أن على “الشعب (أن) يفهم المعنى الحقيقي للانتماء وحب الوطن و (أن) يطبقه.”0

هذه التعليقات بالذات هي أكثر ما أثار انتباهي كمختصة في العلاقات العامة، فالعلاقات العامة والإعلام يعتمدان كثيرا على دراسة السلوكيات العامة والطباع المجتمعية الدارجة، فالملاحظات التي من هذا النوع تساعدنا كمختصين ومخططين في مجال العلاقات العامة على الترويج لحملات ولأفكار قد نستطيع من خلالها تغيير سلوكيات الفئة المستهدفة من خلال مخاطبة تلك الفئات بلسانها ومفاهيمها.0

وأكثر ما ذكّرتني به هذه التعليقات هو المثل العربي: “كل إناء بما فيه ينضح،” وهو مثل قريب في معناه من مثل إنجليزي أحبه كثيرا وهو: “الجَمال في عيون الناظر.” هذين المثلين كانا حاضرين في تعليقات اليوم على تويتر، فكل معلّق جاء بما في داخله، وعكس نظرته الشخصية للحياة، فتجد بأن هناك النظرة المكسورة الشكاكة أو تلك المليئة بالحقد على”الآخر،” وهناك أيضا النظرة الأخرى المليئة بالثقة والأمل وتحمّل المسؤولية والمحبة.0

أنا شخصيا مع النظرة المتفائلة القوية التي تعطي للحياة نكهتها الرائعة، ولذلك من واجبي أن أقف مع زملائي المتفائلين على تويتر وأن أدعم صوتهم المليء بالأمل، وأن أذكر السلبيين الذين ملأوا الفضاء بكلامهم السلبي المحطم للمعنويات أن في الأردن شباب يريدون التغيير المسؤول.0

قال تعالى: “لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”  – صدق الله العظيم.0

هذه دعوة لنا جميعا كي نتحمل مسؤولية نظرتنا إلى الحياة والوطن وأن نبدأ بأنفسنا كي يوفقنا الله للخير والمحبة والنجاح!0

* مديرة العلاقات العامة في شركة “أنا الأردن” لتنظيم الفعاليات والعلاقات العامة

Ruba Saqr is the Director of PR at “iJordan,” a 15-year-old company for events management and public relations

{Op-ed} How Events and PR can create a positive reality for Jordan

iJordan | iRelations | Events in Jordan | PR in Jordan

By Ruba Saqr | Director of PR | iJordan

 

One of the things I noticed when I came back to Jordan, one and a half years ago, was the low morale of people.

Everywhere I went, I met psychological victims of the Arab Spring; highly demoralized people who had no appetite for life, and who complained about everything from prices to services to life itself.

People don’t see themselves this way; they easily lash out at you if you attempt to explain that they are drowning themselves in an illusion. And if you dare to say life is OK, or that you can see positive things coming, you become a traitor of the cause… the cause to live life miserably, that is.

I think what most of us don’t understand is that positivity breeds positivity, and negativity breeds more negativity.

I left Jordan when a gas cylinder was half its price today, and I remember the over-dramatized reactions from people I knew about the price hike back then. Many claimed their wallets were emptied, and their lives were ruined… forever.

But these dramatic, self-pitying reactions are not true at all. The same people who once spoke on behalf of the poor (to justify their dramatic reactions) are now living in better homes, have bigger cars, and can still afford a holiday or two to Turkey, Dubai or the US.

I feel misery and negativity are a form of mental illness that has metamorphosed into a socially-accepted practice. To justify misery, those who have the bug often shoot others down if the latter attempt to be happy. The bug-carrying group often uses excuses like regional turbulence to avoid staring life in the eye.

A little bit of social hypocrisy is also involved, especially when excessive expressions of sadness are used to show solidarity with a cause. The problem with this kind of solidarity is the level of self destruction involved.

My question is: How can I help another nation, how can I save children, women and victims if I’m weak and helpless, if I believe we’re all doomed?

The answer is, if we’re weak, demoralized and unable to stand on our own feet, then we won’t be able to change the world!

This is why keeping the Events and PR industry going strong is a strategic choice for Jordan.

Recreation, creativity, ideas, events and PR products add so much color to life; they inject a doze of healthy hopefulness and cheer into mass consciousness.

I’m not talking about all types of PR, as not all PR products involve cheer and joy. However, a hefty number of clients are looking for something positive to say, as I feel they want to create a better reality for themselves and others.

This year, we have been involved in managing many “happy” events and PR and Communications products. We are about to launch a nation-wide tourism campaign that aims at making us realize we have great things to build on.

As a nation, Jordan is a unique place. We have such great things about our people and our country, and all we need to do is to start looking at the full half of the glass. This paradigm shift alone, will create wonders for our Jordan!

I leave you with the Holy Saying by our beloved Prophet Muhammad (SAW): “Be optimistic and good shall be found.”